المملكة: ترميم المساجد التاريخية إحياء للتراث العمراني المحلي

 ترحال: فريق التحرير

6/4/2020
المساجد التاريخية تحمل جزءًا من ذاكرة الوطن وتراثه العمراني والحضاري. 

ويأتي مشروع الأمير محمد بن سلمان لترميم المساجد ليعيد عمارة هذه المساجد ليس فقط بالترميم، بل بإتاحتها للصلاة بعد إعادة تأهيلها. يعتني المشروع في مرحلته الأولى بنحو مائة وثلاثين مسجدًا تجري إعادة ترميمها، وتتوزع في مختلف أرجاء المملكة.



في الماضي كانت القرى والبلدات الصغيرة عبارة عن مسجد وجيران (أسواق، ومساكن)، وهو مكان القضاء، الإفتاء، حل النزاعات، عقد الصلح، عقد النكاح، وأيضًا مساحة يبيت فيها ضيوف القرية، بينما كانت مساجد كثيرة تؤدي دور المدرسة والجامعة، حيث كانت الكتاتيب تنتظم فيها.

يبلغ عمر أقدم المساجد التاريخية التي يغطيها المشروع ١٤٣٢ عامًا، والرؤية التي يجري العمل عليها تتمثل في "عودة كل مسجد إلى ما كان عليه " تصميمًا ومواد أولية، وإضافة عناصر جديدة مثل المسار المخصص لذوي الإعاقة، والتكييف، ومكبرات الصوت، مع الاحتفاظ بالهوية العمرانية لكل مسجد.


تم ترميم ٣٠ مسجدًا
الانتشار١٠ مناطق
مدة التنفيذ ٤٢٣ يومًا
الاشتراطات الحفاظ على الهوية العمرانية الأصيلة لكل مسجد​

مسجد البجلي


الاسم مسجد البجلي
تاريخ الإنشاء١٠ للهجرة
المكان ١٤٠ كيلومتر جنوب الطائف
الباني الأول الصحابي الجليل جرير عبدالله البجلي
المساحة٣٥٠ مترًا مربعًا
طراز البناءالسراة
الجدرانأحجار غير منتظمة
السقفجذوع شجر

مسجد الحبيش


الاسم مسجد الحبيش
تاريخ الإنشاءالقرن الثالث عشرللهجرة
المكان الأحساء
طراز البناءعقود دائرية
الجدرانحجر جيري، وطين
السقف خشب الصندل، أعواد البامبو، والحصير

مسجد الجلعود


الاسم مسجد الجلعود
تاريخ الإنشاء١١٧٥ للهجرة
المكان منطقة حائل / مدينة السميراء
المساحة٢٢٧ مترًا مربعًا
الجدرانحجر وطين
السقفأخشاب أثل، وسعف نخيل ​







​​