ديرتنا حلوة جدا..

 تحرير وتصوير: حصه العجاجي

9/1/2020
​​أثناء ترحالنا للدراسة أو السفر خارج المملكة، تدهشنا أماكنهم السياحية، وكنا نتساءل هل يوجد في المملكة أماكن سياحية تمنحنا دهشة أكبر؟، لذلك عندما عدت إلى المملكة بدأت رحلات دورية بحثا عن إجابات.

كانت الإجابات أكبر من المتوقع، وأصبحت أجد في بلادي أماكن سياحية بمواصفات الدهشة العلمية، لقد زرت أماكن كثيرة، وأصابتني حالة انتماء لكل مكان، لدرجة أنه عندما يسألني أحدهم (من أي الديار أنت؟)، كنت أذكر له أسماء كل الأماكن والمدن التي زرتها مؤخرا.

كان أكثر جهدي يميل إلى نشر الصورة وتوثيق المعلومة المختصرة الصحيحة، وطرق الوصول إليها
هذا الطواف بالأماكن السياحية بات يصنع داخلي مرشدة سياحية، ساندتها مميزات موجودة سابقا منها محبتي للسرد الشفهي والكتابة، ثم اكتشفت أنني أتحول تدريجيا إلى منصة ترويج سياحي عبر التطبيقات، وأن هناك طلابا سعوديين يدرسون في الخارج أصبحوا يعيشون ذات تجربتي عندما كنت أدرس في الولايات المتحدة، إنهم الآن يشاهدون المواقع السياحية ويعدون أنفسهم بزيارتها.

بالرجوع إلى عمر الطفولة، أجد أن أبي وأمي (بصفتهما خريجي تخصصات جامعية في التاريخ والجغرافيا) زرعا في أبنائهما كيفية الاستعداد للسفر بالقراءة عن تاريخ وجغرافيا الأماكن قبل زيارتها، تقديرا وإجلالا للمكان، وهذا ما أقوم بعمله الآن، صناعة المحتوى السياحي. 

بعض الأماكن لا تستطيع مغادرتها بسهولة، أماكن كثيرة في المملكة يصعب توديعها، لكن العزاء يكمن في الصورة، وإيماننا بأننا غدا موعودون بموقع سياحي أروع، يصنع دهشة أكبر، ويزيد اليقين بأن ديرتنا حلوة. 

مؤسسة شركة "معالم" المهتمة بتطوير التجارب السياحية، وإشهار معالم تاريخية، ثقافية، طبيعية، تراثية، وسياحية.
ماجستير فنون جميلة.
مصورة فوتوغرافية.