نوافذ التلفريك.. تمنح الإنسان ما يملكه الطير

 ترحال: فريق التحرير

2/29/2020

​​

مارس الإنسان محاولات جادة لتقليد الطير؛ تحديدًا قدرته على التحليق ورؤية المكان من زوايا متنوعة وارتفاعات عالية، وكان الإنسان عمومًا يؤمن بأن اتساع الأفق ينعكس إيجابًا على اتساع الصدر وانشراح الخاطر.

عندما جاء (التلفريك) أصبح ذا حظوظ كبيرة في العالم، وتهافت عليه مَنْ يريد أن لا يكون أقل من الطير في القدرة على رؤية قمم الجبال وامتداد الأودية

Ajmal Thaha


لذلك، عندما جاء (التلفريك) أصبح ذا حظوظ كبيرة في العالم، وتهافت عليه مَنْ يريد أن لا يكون أقل من الطير في القدرة على رؤية قمم الجبال وامتداد الأودية، وهو أكثر وضوحًا في (تلفريك السودة)، الذي يعتلي أطراف غيوم تحتضن جبال أبها.

يزيد ارتفاع مسارات التلفريك في المملكة عن ألفيْ متر فوق سطح البحر، في أجزاء من "تلفريك الهدا بالطائف " البالغ امتداده أربعة كيلومترات، وكذلك في "تلفريك أبها " يتجاوز ١٦٠٠م علوًا، وهي زوايا رؤية عاش الإنسان آلاف السنين يحاول أن يضع عينه فيها، ويرى العالم.

البيئة الجبلية في المملكة مانحة للحياة السياحية المعتمدة على التلفريك

kv naushad


يتنافس (الأشقاء تلفريك) الثلاثة (الهدا، سودة عسير، والحبلة) على الجاذبية السياحية الأكبر، وقابلية عالية لزيادة عدد المنافسين الجدد؛ فالبيئة الجبلية في المملكة مانحة للحياة السياحية المعتمدة على (التلفريك)، ليس كوسيلة نقل فقط، بل ودهشة رؤية، مصحوبة دومًا بمحاولة الإنسان تجريب مغامرات آمنة.

أطوال كل خطوط التلفريك في المملكة أقل من اثنيْ عشر ألف متر، وقارب الاستثمار فيها المليار ريال، لكنها في مسار نمو استثماري ترفيهي وسياحي صاعد، وتحقيق وصول إلى نقاط في أعماق الجبال بتكلفة أقل من اللجوء إلى شق طرقات أسفلتية بتكاليف مليارية.

​Jaiz Anuar


يعود الحديث إلى بدايته؛ مقعد في عربة حديدية مُعلقة أصبح يمنح الإنسان قدرة - ربما أفضل - من عيون طيور محلقة. فإذا كنت من الذين يتمنون رؤية الجبال بذات قدرة طير، فالخيارات الثلاثة "الهدا، الحبلة، وسودة عسير" مُتاحة.